التنشئة المسيحية - عيد تجلّي الرّب على الجّبل

الإثنين ٣١ تموز ٢٠١٧

image


التّجلّي مصدر الصّمود في الإيمان والرّسالة

                                                  (مرقس 9: 2-9)


    تحتفل الكنيسة اليوم بعيد تجلّي الرّب يسوع على الجبل أمام ثلاثة من رسله. فأظهر ألوهيّته، وبنوّته الإلهيّة. فاستبق مجد قيامته، وبيّن مصير آلامه وموته على الصّليب. وهذه دعوة للكنيسة، المتمثّلة ببطرس ويعقوب ويوحنّا، للثبات والصّمود في الإيمان بوجه المحن والصّعوبات الّتي تواجهها في العالم. وهذا ملمح آخر من وجه الكنيسة.


    أولاً، شرح نص الانجيل


   من انجيل القديس مرقس)  9: 2-9(

   وبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ ويَعْقُوبَ ويُوحَنَّا، وصَعِدَ بِهِم وَحْدَهُم إِلى جَبَلٍ عالٍ عَلى انفِرَاد، وتَجَلَّى أَمَامَهُم. وصَارَتْ ثِيَابُهُ نَاصِعَة، حَتَّى لَيَعْجُزُ أَيُّ قَصَّارٍ عَلى الأَرْضِ أَنْ يُبَيِّضَ مِثْلَها. وتَرَاءَى لَهُم إِيلِيَّا مَعَ مُوسَى، وكَانَا يَتَكَلَّمَانِ مَعَ يَسُوع. فَقَالَ بُطْرُسُ لِيَسُوع: "رَابِّي، حَسَنٌ لَنَا أَنْ نَكُونَ هُنَا ! فَلْنَنْصِبْ ثلاثَ مَظَالّ، لَكَ واحِدَة، وَلِمُوسَى واحِدَة، ولإِيليَّا واحِدَة". ولَمْ يَكُنْ يَدْرِي مَاذا يَقُول، لأَنَّ الخَوْفَ اعْتَرَاهُم. وظَهَرَتْ غَمَامَةٌ تُظَلِّلُهُم، وجَاءَ صَوْتٌ مِنَ الغَمَامَةِ يَقُول: " هذَا ابْنِي الحَبِيب، فلَهُ اسْمَعُوا !". وتلَفَّتوا فجأةً حولَهُم، فما رأوا مَعَهُم إلاّ يسوعَ وحدَهُ. وبينما هُمْ نازلون من الجبل، أوصاهُم يسوع أنْ لا يُخبِروا أحدًا بما رأوا، إلاّ متى قامَ ابنُ الإنسانِ من بين الأمواتِ.


   1. حَدَثَ التّجلّي بعد ستّة أيّام من إعلان سمعان-بطرس إيمانه بيسوع في قيصريّة فيليبّس أنّه "المسيح ابن الله الحيّ" (مر 8: 29). يومها بدّل يسوع اسم سمعان إلى"بطرس" أي الصّخرة الّتي يبني عليها كنيسته (راجع متّى 16: 18). يختتم التّجلّي الأسبوع، بين شهادة بطرس واعتلان وجه يسوع على الجبل، وذلك استعدادًا للأسبوع العظيم، الذي فيه سيفدي الربّ البشريّة بموته وقيامته. التجلّي هو قمّة هذه المسيرة لإظهار ألوهيّة يسوع، بدءًا ممّا قاله بطرس بوحي إلهي لا من لحم ولا من دمّ، بل من من الروح القدس، وصولاً إلى الاعتراف المباشر من الآب بصوته: "هذا هو ابني الحبيب، فله اسمعوا" (مر9: 7).


يشكّل التجلّي اليوم السابع من هذا الاسبوع. إنّه "يوم الربّ" الذي فيه نشاهد وجهه بكامل بهاء ضيائه وألوهيّته. اليوم نشاهدها في القداس بتناولنا الأسرار الإلهيّة وبقراءة كلمة الله، كلمة الحقّ، مع العظة التي يلقيها الكاهن. في كلّ أحد، نحن مدعوّون إلى عيش التجلّي. فنهتف مع بطرس فرحين: "حسن لنا يا ربّ أن نكون هنا" (الآية 5). 


هذا الهتاف يكشف لنا المعنى الحقيقيّ لليوم السابع، يوم الأحد، كيوم راحة. ليس لنرتاح فقط من أعمالنا اليوميّة، بل لنعمل أيضًا بالوصيّة الإلهيّة الّتي تدعو إلى حفظ "يوم الرّب" كراحة المؤمن المطمئن في حضرة العظمة الإلهيّة، ونختبرها في قدّاس الأحد مع الجماعة المؤمنة.


      2. أخذ معه يسوع  بطرس ويعقوب ويوحنّا، وهم إيّاهم اصطحبهم معه إلى الجسمانيّة (راجع مر 14: 33)، لكي يهيّأهم بتجلّيه في مجد ألوهيّته للصمود أمام آلامه وصلبه، ولكي يتذكّروا قوله أنّه سيقوم بعد ثلاثة أيّام، وينظروا إليه معلّقًا على الصّليب برجاء قيامته. ولهذا "أوصاهم فيما كانوا نازلين من الجبل ألاّ يُخبروا أحدًا بما رأوا، إلى أن يقوم من بين الأموات" (مر 9: 9).

  

3. "أخذهم إلى جبل عالٍ على انفراد" (الآية 2). التّواصل مع الله يحتاج إلى الانفراد، "على جبل عال". ضوضاء هذا العالم تمنعنا من سماع صوت الله، لأنّه يكلّمنا بهدوء النسمات. لذلك علينا أن نكرّس بشكل متواتر الوقت الكافي للصلاة والتأمّل، للتواصل مع الربّ في سكينة نفوسنا. لا يمكن للإنسان أن يجد طريق خلاصه ما لم يدلّه المسيح إليه ويفتح أمامه الأبواب المغلقه.


نتعلّم من آبائنا وأجدادنا كيف جعلوا الربّ رفيق دربهم: بصلاة الصباح عند الاستيقاظ والصلاة قبل الطعام والشكر بعده وبالصلاة قبل الخروج من المنزل، والصلاة قبل مباشرة الأعمال المهمّة، والصلاة قبل النوم مع فحص الضمير. فضلاً عن التزامهم بالصلوات الشخصيّة والتأمليّة، وبشكل خاص بالمسبحة وزياح العذاراء والتساعيات وفرض الأخويّة... كلّها أوقات تنظّم حياتنا وتجعلها تدور حول الله، مستلهمةً أنوار الروح القدس. لا يمكننا أن نبني حياةً روحيّةً حقيقيّةً بتعاط ظرفيّ مع الله، وعند وقت الفراغ الكامل إذا ما وجد أصلاً. المكان العالي، الجبل، يرمز إلى التقرّب من الله الساكن في السماوات. بهذا المفهوم بُنيت الأديار في الغالب على قمم الجبال، من أجل السكون الذي يؤّمنه هذا المكان للصلاة والتأمّل.


4. "تجلّى أمامهم بثياب تتلألأ بيضاء جدّا كالشّمس" (الآية 3).


هكذا أظهر الرّب يسوع مجد ألوهيّته المخفيّة بتواضع عميق وراء جسد بشري عادي، على ما كتب بولس الرّسول في رسالته إلى أهل فيليبّي جاعلاً إيّاه لنا مثالًا وقدوة: "تخلّقوا بأخلاق المسيح الّذي، مع أنّه على مثال الله، لم يعدّ مساواته للّه غنيمة. بل أخلى ذاته، واتّخذ صورة عبدٍ، وصار على مثال البشر. وواضع نفسه، وأطاع حتّى الموت، موتًا على الصّليب..." (فيل 2: 5-8).


5. في هذا التجلّي، تراءى لهم إيليّا وموسى، وكانا يتكلّمان مع يسوع (الآية 4).


لماذا إيليّا وموسى تحديدًا، ولا أحد غيرهما؟ نجد أربعة أجوبة متكاملة لدى شرّاح الكتاب المقدّس:


الأوّل، موسى وإيليّا هما من كبار أنبياء العهد القديم، فيمثلان سائر الأنبياء. وبخاصّةً أنّ إيليّا هو النبيّ الذي يجب أن يعود قبل مجيء المسيح. ويكون بذلك أنّ موسى هو أوّل الأنبياء وإيليّا، عند عودته، آخر الأنبياء؛ فيمثلان بالتالي كلّ العهد القديم. الثّاني، موسى هو مؤسّس شعب الله المختار، الذي حصل على لوحيّ الشريعة، وإيليّا هو المدافع الغيور عن هذا الإيمان: "غيرةً غرت لربّ الصباؤت"، فهما بذلك يستبقان يسوع الذي بدأ العهد الجديد ببشرى الإنجيل والذي سيدافع حتّى سفك الدمّ عن هذا العهد. الثّالث، موسى وإيليّا التقيا الربّ على الجبل، مثل يسوع على جبل التجلّي، ونالا من الله التأييد: موسى نال لوحيّ الشريعة المكتوبين بإصبع الله، وإيليّا نال النار الإلهيّة التي هبطت وأكلت محرقته على الجبل. وها الغمامة النيّرة تظلّل الكلّ، وصوت الآب الهابط من السماء يؤيّد ابنه الحبيب. الرابع، موسى وإيليّا هما نبيّان يمثلان المعاناة الشديدة من أجل الإيمان: هدّد فرعون موسى بالقتل وطارده في الصحراء، إلى أن نجّاه الله بعبور البحر الأحمر. وهدّدت الملكة إيزابل، بنت صيدا الوثنيّة، إيليّا بالقتل، وطاردته في الجبال، فاختبأ في مغارة، حيث حمل إليه الغراب الخبز، ونجّاه الربّ بالنار التي أكلت محرقته أمام أعين أنبياء البعل.


6. من الواضح أنّ التجلّي يهدف إلى تقوية الرسل، قبل إرسالهم إلى كافّة الأمم للبشارة. الآن، يتوجّه يسوع إلى موته وقيامته، ويسلّم زمام الأمور إلى بطرس ويعقوب ويوحنّا. لن تكون المهمّة سهلةً. سوف تعاني الكنيسة الاضطهاد الكبير في كلّ مراحل تاريخها. لن يكون يسوع هو الشهيد الوحيد فيها. لذلك، أمام المسؤوليّة الكبرى، نسمع بطرس يحاول التنصّل قائلاً: "حسن لنا يا ربّ أن نكون ههنا" (الآية 5). على الأقلّ يريد أن يؤجّل المعركة. ويسوع العالم بقلوب البشر، والمتفهّم الأكبر لخوف الرسل المشروع، يريهم بأمّ العين موسى وإيليّا الذين عانيا الأمريّن. وبذلك يعطيهم درسًا أساسيًّا مثلّث الأبعاد: الأوّل، لستم وحدكم من حمل الصليب، بل أنتم حلقة في سلسلة القديّسين، منذ فجر التاريخ وحتّى نهاية العالم؛ لذلك لا يمكنكم أن تتذمّروا. الثّاني، الإيمان الذي بلغ إليكم، لم يصلكم مجّانًا، بل كلّف أسلافكم الكثير. هم كانوا أسخياء من أجلكم، فعليكم أنتم أن تكملوا مسيرة أسلافكم. الثّالث، لقد نجح موسى في رسالته، ونجح إيليّا في رسالته أيضًا، بدعم إلهيّ فائق للطبيعة. لذا، نجاحكم مضمون كذلك، إذا ما اقتفيتم أثر أسلافكم في أمانتهم لدعوتهم وللإيمان القويم. والله الذي نصرهم، هو حاضر معكم، وبقوّة أكبر، فلن تُخذلوا.


هذه الرسالة يوجّهها يسوع لنا اليوم، نحن أيضًا، باحتفالنا بهذا العيد. الله يرى معاناة كلّ منّا في عيشه لإيمانه والصلبان الكثيرة التى نحملها كلّ يوم وراء المعلّم الإلهيّ. ولكنّنا لسنا لا أوّل ولا آخر من يجد هذا النصيب. لذلك علينا أن نعي أنّ التزامنا المسيحيّ هو حمل الصليب: "من أراد أن يتبعني فليحمل صليبه ويتبعني" (متى ١٦: ٢٤). والله الذي حفظ كنيسته منذ فجر التاريخ، من أيام موسى إلى يومنا هذا، هو حاضر فيها، وهو مخلّصها الأمين: "وأبواب الجحيم لن تقوى عليها" (متى ١٦: ١٨).


7. ويختم مشهد التّجلّي بظهور غمامة ظلّلتهم، وصوت من الغمامة يقول: "هذا هو ابني الحبيب، فله اسمعوا" (الآية 7).


الغمامة هي علامة حضور الله الّذي لا يغيب عنّا أبدًا. إنّه حاضر دائمًا في كنيسته، يحفظها ويوجّهها ويقودها ويحميها. الكنيسة، برعاتها وأبنائها وبناتها ومؤسّساتها، مدعوّة لاستحضاره دائمًا والإصغاء لإيحاءاته ونداءاته، والإتّكال على عنايته. فلها ولهم يردّد ما قاله الصّوت عن يسوع ابن الله: "هذا هو ابني الحبيب".


الإنجيل هو الغمامة الحاضرة بشكل دائم ومستمرّ، تظلّل الكنيسة، تحميها وترشدها. في كلّ مرّة نفتح فيها الإنجيل ننتقل روحيًّا إلى جبل التجلّي ونحيا مجدّدًا هذا الحدث العظيم. والسؤال يطرح نفسه: خلال قراءتنا للإنجيل، هل نحيا صرخة بطرس "حسن لنا يا ربّ أن نبقى ههنا"؟ هل يغمرنا الشوق لهذا النبع الذي لا ينضب؟ فالإنجيل المقفل هو شمس في غروبها، ولا تُشرق علينا إلاّ عند فتح الكتاب.

 

ثانيًا، الجمعيّة العموميّة لسينودس الأساقفة الخاص بالشّبيبة (تشرين الأوّل 2018)

 

نواصل نقل مضمون وثيقة "الخطوط العريضة" في فصلها الثّالث، وهو بعنوان: "راعويّة تمييز الدّعوات". فبعد عرض مقتضيات مرافقة الشّبيبة، والأشخاص الذّين يقومون بهذه المرافقة، ننقل اليوم ما يختصّ بأمكنة المرافقة، وهي من ثلاثة أنواع:


1- حياة الشّبيبة اليوميّة والتزامها الإجتماعي، الّتي فيها ومن خلالها يكبرون بكلّ أبعاد حياتهم الأساسيّة واليوميّة أي: استعمال الوقت والمال، الحياة العاطفيّة، والمكوِّن الجنسي. هذه كلّها مناسبات ليضع الشّباب ترتيبًا في حياتهم وأولويّاتها، ويعيشون اختبارات وخيارات يمكن أن تشكّل مكانًا للتمييز وللقراءات المهمّة. بقدر ما يكون إيمانهم أصيلاً، بقدر ذلك ينادي حياتهم اليوميّة، ويصغي إلى نداءاتها.


ويمكن أن تشكّل أيضًا صعوبات الحياة المتنوّعة "مكانًا" ومناسبة لتمييز الدّعوة. وكذلك صرخات الفقراء تشكّل مناسبة لاكتشاف الدّعوة.


2- أماكن خاصّة براعويّة الدّعوات


تقدّم الكنيسة العديد من أماكن اللقاء والتّنشئة الثّقافيّة والتّربويّة والكرازة بالإنجيل والإحتفال والخدم. نذكر منها:


1) على المستوى الدّولي:  الأيّام العالميّة لللشبيبة. بالإضافة إلى نشاطات مماثلة في الأبرشيّات وعلى الصّعيد الوطني والإقليمي.


2) على مستوى الرّعايا: توجد مجالات ونشاطات تختصّ بالشّبيبة، بالإضافة إلى الحياة الأسراريّة الّتي تشكّل لهم مناسبات أساسيّة لقبول عطيّة الله، والإنخراط في رسالة الكنيسة.


3) المدارس والجامعات الكاثوليكيّة تشكّل أداة ثمينة لحضور الكنيسة وسط الشّباب.


4) النّشاطات الإجتماعيّة والتطوّع تعلّم سخاء الخدمة، وتمكّن الشّبيبة من لقاء أناس يعيشون الفقر والاقصاء، ومن النمو الرّوحي وتمييز الدّعوة.


5) الجمعيّات والحركات الكنسيّة تقدّم للشبيبة مسارًا قيّمًا للتمييز. كما أنّ الإختبارات الرّساليّة تشكّل أوقات خدمة سخيّة وتبادل مثمر. ويساعد أيضًا على مسيرة التّمييز الحجّ المنظّم إلى أماكن دينيّة، والتقوى الشّعبيّة.


6) الإكليريكيّات ودور التّنشئة تحتلّ أهميّة استراتيجيّة كأمكنة لتمييز الدّعوات، ولا سيّما عندما توفّر حياة جماعيّة تجعل الشّباب قادرين على مرافقة أشخاص آخرين.


3- العالم الرّقمي، المعروف بعالم "الميديا الجديدة"، قد أصبح للأجيال الطّالعة مكان حياة. إنّه يقدّم مناسبات تختصّ بالولوج إلى المعلومات، وبنسج روابط عن بُعد. ولكنّه يحمل أخطارًا متنوّعة على صعيد الأفكار المتحرّرة، والأخلاقيّات والتّلاعب الإيديولوجي. فلا بدّ من دخول الجماعة المسيحيّة في هذا العالم الرّقمي لكي تصغي إلى تطلّعات الشّبيبة، وتحميها من الأخطار المحدقة.


 *     *     *


صلاة


أيّها الرّب يسوع، بتجلّيك على الجبل في بهاء ألوهيّتك، تدعونا ألاّ يغيب عن نظرنا هذا المشهد المعبّر عن قيامتك وانتصارك على الآلام والصّلب، عندما نواجه بدورنا الصّعوبات والمحن، والمرض والفشل والفقر. هبنا النّعمة كي نضمّ آلامنا الجسديّة والرّوحيّة والنّفسيّة والمعنويّة إلى آلامك، فتجعلها وسيلة فداء وخلاص لنا ولغيرنا. ازرع في نفوسنا الرّجاء بالقيامة والإنتصار، فلا نتراجع أمام الصعوبات، كبيرة كانت أم صغيرة. بارك شبيبتنا كي تستفيد من الأمكنة والمجالات المتاحة لهم في مسيرة تمييز الدّعوة في حياة كلّ واحد وواحدة منهم.


ومن فمنا جميعًا نرفع نشيد المجد والتّسبيح للآب والإبن والرّوح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين.


*     *     *




PHOTOS: Patriarch RAI Chirsitan Initiation_Diman_31.7.2017